Wednesday, December 17, 2008

من لقى أحبابه ... نسى أصحابه :)

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين ومن والاهم إلى يوم الدين


أولاً أعتذر عن الإختفاء المفاجىء والذي كان سببه إلتقائي بأحبابي فعائلتنا موزعة على مختلف بلاد العالم بسبب الدراسة والعمل .. فكل فرد منا في قارة وقد أتيحت لنا فرصة التجمع جميعا هذا العيد :)
الله لا يفرق ما بينكم وبين أحبابكم ويجمعنا ويجمعكم دوما على خير

ومن بعدها وصل فلذة كبدي بن يانغ سالما بحفظ الله ورعايته يوم الجمعة اللي فات وما مداه يرتاح حتى انغمس في المذاكرة ومحاولة تعويض ما فاته من دروس . هذا غير الإمتحانات التي تفاجىء بها " الله يوفقه"
وقد طلب مني ذكر أنه قد قام بالدعاء لكل من طلب منه الدعاء ولكل من طرأ على باله هناك ...

وعاد العزيز الغالي" يانغ " يوم السبت بحفظ الله ورعايته مرهقا نعساناً فانغمس في تعويض النوم :)
وأصيب بالبرد ثاني يوم وصوله فأصبح مزكوماً !!! وذكر أنه أيضا قام بالدعاء لكل من طلب منه ذلك ولكل من لم يطلب .. عسى أن يرزقكم الله حج بيته الحرام في كل عام ..

ومن بعدها انشغلنا بالمهنئين وأول اسبوع دراسة بعد العطلة ...

وها قد عدنا لكم مشتاقين :))

أتمنى أن تكونوا قد استمتعم بعيدكم وأن يكون الله قد بارك لكم فيه
وإلى كل حاج نقول
حج مبرور وسعي مشكور وذنب مغفور إن شاءالله

والآن نترككم مع صور من المدينة المنورة
ونعتذر عن عدم وجود صور لمكة المكرمة لسبب كون المصور" بن يانغ " حاج وكادر وأيضا لصعوبة التصوير هناك ...

تنويه : "(جميع حقوق النشر والطبع والتوزيع ملك " بن يانغ الأول")

صورة للمسجد النبوي يوم 1\12\08



صورة أخرى للمسجد النبوي بنفس اليوم من جهة البقيع



صورة لمسجد "ذو القبلتين"




صورة " مسجد الشجرة" في أبيار علي ( ميقات لبس الإحرام)



صورة "لمقبرة المعلى" أو "الحجون" بمكة المكرمة
ويقال أن قد دفن فيها الكثيرين من بني هاشم وأقارب النبي (ص) منهم عبدالمطلب جد الرسول الأكرم (ص) وأمه أمنة بنت وهب وعمه أبو طالب وخديجة الكبرى (عليها السلام)



إعذرونا على القصور وخاصة التقصير في متابعة مدوناتكم ولكن مثل ما قلت من لقى أحبابه معذوووور :))

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ورزقنا وإياكم حج بيته الحرام
وأسعد الله أيامكم بعيد الغدير

Monday, December 1, 2008

لا تضحك ...!!!

بسم الله الرحمن الرحيم


صراحة الواحد حايشته الكآبة والإكتئاب هالأيام من أغلب الأوضاع ..
وقبل لا نستخف مولية ... :))
ولأن أحبابي بعاد عني وماني ناقصة ضيقة خلق !!

قلت أغير المود شوية .....


في مقطع فيديو قديييييم من أشوفه .. تدمع عيوني من الضحك ما أقدر أسكت
وعلى كثر ما أشوفه هم أرد وأضحك ... مع إنه كان بالياباني بس الواحد يفهم شنو قاعد يصير !!

بالأمس حصلت عليه مترجم بالإنجليزية وكأني أراه للمرة الأولى ... :)

قلت خل أحطه بالبوست وتغيرون جو :)


أدري في منكم شايفينه بس دام وياه ترجمة شوفوه مرة ثانية :))

أهم شي بالسالفة أنها لعبة تلفزيونية وعلى المشاركين أن يحضروا درس للغة الإنجليزية ... ومن قوانين اللعبة أنهم ما يضحكون.. وإلا يتعاقبون :)

تقدرون ما تضحكون؟







يا رب على الأقل ترتسم البسمة على وجوهكم الطيبة :)

Thursday, November 27, 2008

لبيك اللهم لبيك ...

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد وعلى آل بيته الأطهار الطيبين وصحبه الأخيار المنتجبين ومن والاهم الى يوم الدين

قال الله جل وعلا في كتابه الكريم:

"وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ" آل عمران- 97

"الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللّهُ وَتَزَوَّدُواْ فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ" البقرة - 197

"وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ
يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ" الحج - 27

وتلبيةً لهذا النداء سافر كل من الحاج يانغ للمرة الثانية وبن يانغ الأول للمرة الأولى أمس (الأربعاء) في الساعة الخامسة والنصف فجراً, متوجهين إلى المدينة المنورة أولاً



ومن ثم التوجه لأداء مناسك الحج في مكة المُكَرمة بعدها بستة أيام...



وقد وصلوا بحمد الله ورعايته للمدينة المنورة في تمام الساعة الثالثة والنصف فجر هذا اليوم ( الخميس) يعد رحلة دامت 22 ساعة.. "فنصيحة لكل من سيسافر براً بأن يتأهب للزحام الشديد عند المنافذ".

طبعا كنا نعلم بنية الحاج يانغ بالسفر هذا العام التي تحققت بفضل الله .. ولكن المفاجأة كانت مساء يوم الأثنين السابق حين علمنا بحاجة الحملة إلى كادر إعلامي وتم اختيار بن يانغ الأول لهذه المهمة الشريفة بخدمة حجاج بيت الله... ولله الحمد والمنة ... "للعلم بن يانغ يعمل ككادر إعلامي بالحملة ذاتها منذ 3 سنوات"

الله يتقبل منهم ومن كل الحجاج أعمالهم وسعيهم ويغفر لهم ذنوبهم ويكتب لنا جميعا حج بيت الله الحرام في السنوات القادمة ..

ويقول لكم يانغ وابنه بأنهم إن شاءالله لن ينسوا كل من طلب منهم الدعاء, وسيذكروا كل من لم يطلب :)

وترك لكم يانغ رسالة قصيرة :

"اللهم ارحمنا واعفوا عنا واغفر لنا واعصمنا واستر علي وعلى والدي وولدي وأخوتي وقرابتي وأهلي ومن يهمني أمره ومن كان مني بسبيل المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات في الدنيا والآخرة, أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه, واعتذر لكل من أخطأت في حقه أو اسأت إليه علمت ذلك أو لم أعلم !!
وتقبل الله منا ومنكم صالح وأطيب الأعمال"

هنيئا لكل من استطاع تلبية النداء والوصول لباب الرحمة والمغفرة




اللهم احفظهم وارجعهم لنا سالمين غانمين, وفائزين برضوان من الله ومغفرة

والله يكتب لنا ولكم الاستطاعة وييسر لنا السبيل


ملاحظة:
" كانت أختي في الله منال تفاول علي وتناديني حجية والله سبحانه وتعالى ما كتب لي الحج في هذا العام ..
ولكني سأصبح أم الحجي بإذن الله عز وجل :)) " هالولد بعده ما تخرج من الثانوية وكبرني "


وفي الختام بودي أن أعتذر لكم جميعا عن تقصيري عن متابعة مدوناتكم الشيقة والتعليق على بوستاتكم ..وذلك لانشغالي بتجهيز الرجالة للحج في الأيام السابقة ... ولانشغالي بالبيت وبقية العيال في الوقت الحاضر وإلى أن يعود نصفي الآخر ومعه فلذة كبدي البكر بالسلامة إن شاءالله

حفظكم الله ورعاكم وتقبل منا ومنكم صالح الأعمال
ولا تنسونا من الدعاء

Wednesday, November 19, 2008

لا .... ولا ..... ولا

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين ومن والاهم إلى يوم الدين


ما راح أكتب حجي منمق فيلسوفي الشكل والمضمون.... ولن أطيل!! كلها جم كلمة تعبر عن اللي بقلبي كتبتهم كتعليق عند الأخ الكريم حمد

لا ... للكفر بالديموقراطية
لا ... للاستسلام
لا ... للحل الغير دستوري
نعم ... للعمل والفعل والقول
ونعم .. نعم .. نعم .. لمحاسبة النواب !!!!!!!
ما عندنا عمل بنظام الثواب والعقاب بالكويت بكل المجالات!!
ومن أمن العقوبة ساء الأدب ..لازم نلقى طريقة للمحاسبة !!
لازم يصير في توعية للشعب نبي حكماء !! نبي زلم!!
:(
احنا الأمة لنا السيادة وراينا مهم بس أيام الإنتخابات؟
إنزين وعقب؟ وينا؟ ولا نبي نحقق الديموقراطية ونحافظ على الدستور ونحمي حرياتنا واحنا ببيوتنا ؟

أترك لكم التفكير والإجابة

ما في أمة قامت وتطورت إلا على سواعد شعبها ..
وما في تغيير بدون رغبة صادقة من هذا الشعب ..
ورجاءًا لحد يقول لي شباب التكتلات والقوائم يقومون بالواجب .. برأيي هم نسخ "كوبي بيست" مصغر للتكتلات السياسية الموجودة !!
إللي تبيه البلد ومحتاجته ناسها وشعبها المحب .. المخلص ..وشبابها ... شباب الهمة ... شباب العامة من الناس ... شباب الوطن
يجب أن نقف يد واحدة في وجه التفرقة والفساد والإحباط ووأد الحريات والضعف الحكومي ... يجب أن نجد حلول لأن نوابنا لاهين بالصفقات ومصالحهم الشخصية وخلافاتهم العقيمة وما عندهم وقت للبلد ومصلحته ولا لنا .. ما عندهم أولويات !!! خل نرسمها لهم ونذكرهم ليش انتخبناهم !!!
وبليز لنحسن الإختيار في المرات القادمة ولنضع مصلحة البلد أولوية قبل القبيلة والطائفة وأي مصلحة أو رغبة شخصية !!



اللهم أصلح أمورنا وصيرها إلى خير
اللهم أنر قلوبنا وعقولنا وارشدنا إلى ما فيه صلاحنا وصلاح وطننا الغالي .. اللهم وحد صفوفنا
اللهم اجعل هذا البلد آمنا ورد كيد كل" ظالم وطاغي وفاسد وبلطجي وحرامي وطائفي وفرعي "من مخرجات الفرعيات" ومجعجع وتابع ومصلحجي " في نحورهم .
آمين يا رب العالمين

Sunday, November 16, 2008

إبدأ أسبوعك بفن ودعاية ونكتة عالطاير....

صبحكم الله بالخير

خروجاً عن الأجواء السياسية اللي تغث وتفشل وبعيداً عن الأجواء العامة المحبطة

أحببنا أن تشاركونا بوستاً منوعاً وممتعا .... متنمنين لكم بداية أسبوع سعيدة :))

هذا الفيديو يمكن في ناس شايفينه من قبل ... ويمكن لا !!

شوفوه ممتع بصراحة :)

تحذير: " فيه موسيقى" ونعتذر لأننا ما عرفنا شلون نشيلها :)

نقدم لكم فن بس بالمقلوب :)






وبما إن الإقتصاد ما خوش هالأيام ... شفيها السيفيك؟؟
دعاية تستحق المشاهدة :))


video



وفي الختام نكتة عالماشي برعاية يانغ :


جمع أحد الحكماء أبناءه وهو في فراشه يحتضر، وأعطى احدهم رمح وقال:
حاول أن تكسره، فكسره بسهولة..
فأعطاه رمحين، فكسرهما بسهولة..
فأعطاه حزمة، فكسرها بسهولة..
فقال الأب لأولاده: دام معكم هالثور ما ينخاف عليكم!!


أتمنى لكم من الله أسبوعا سعيدا
Have a wonderful week
:))

Wednesday, November 12, 2008

تغطية متواضعة ليوم الدستور ... وحلطومتين!!!! (تحديث)

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين ومن والاهم إلى يوم الدين


تحديث " تمت اضافة صور وكلمة شكر لزوز من القلب وكذلك نشكر من قام بعمل وتوزيع الرايس كريسبيز الرائعة "

قررنا أن نأخذ العائلة ونذهب للمشاركة في احتفالية الدستور التي أقيمت مساء أمس 11\11 على ساحة الإرادة

حين وصولنا إلى مبنى مجلس الأمة أبى بن يانغ الأول إلا أن يأخذ له صورة على عجل



وبما أننا اصطحبنا معنا الأطفال :)
فقد كانوا هم أولوية
فعندما انتهوا من الرسم على وجوههم





تركناهم يرسمون ويلونون بحُرية على اللوحات المعروضة..... وترك كل منهم بصمته :)

وهذه يد بن يانغ الثاني وهو يعبر عن حبه للكويت :))



عجبتنا هذه الفكرة "لذيذة" :))



هذه لوحة علم الكويت التي بدأت ببصمات كفوف الأطفال الملونة بألوان علم الكويت .. وانتهت بتغطية جيدة لعفسة اليهال من المنظمين



وطحنا على السيد عبدالله النيباري وهو يكتب كلمة تشجيع
" إضغط على الصورة إذا أردت قراءة ما كتبه "



بعدها التقينا بالدكتور الخطيب الذي رحب بنا وأبدى اهتمامه بالأطفال مما أسعدهم :))
"الصورة اللي لنا مو واضحة ونأسف لهذا الخلل الفني "
وهذه صورة ثانية بس مو لنا ولا لأولادنا.... وإذا فيه أحد موجود بالصورة أو ولده بالصورة ومو راضي .. خل يقولنا واحنا نشيلها ممنونين



غذينا الأطفال بالطعام الصحي المكون من الأيس كريم وشعر البنات والنفيش P:
إي على فكرة كان كله مجانا "مشكورين على الضيافة "

وبعد أن هدأوا قليلا أتيحت لنا الفرصة بالإستمتاع بالورشة الدستورية.... وبإلقاء كل من السيد طالب الملا والشاعر المتألق حسين العندليب
الذي أسفت إنني لم أسجل له إلقاءه فقد كانت كلماته مبدعة
( لي طلب بسيط اللي مسجل الشعر أو كاتبه "متأملة الأخت" يدز لي إياه ما عليه أَمر )

اختتمنا الإحتفال بمشاهدة العرضة " كانت حلوة بصراحة"




وعدنا إلى منزلنا فرحين باهتمام الأولاد بالدستور وبفرحتهم لحضور الاحتفال والمشاركة به

الاحتفال كان بسيطا ولطيفا بشكل عام
أحببنا ورش الأطفال
واللوحات التذكارية كانت فكرة جدا رائعة
وورشة الدستور والكلمة الملقاة كانت شيقة
والشاعر حسين العندليب كان رائع
والعرضة كانت حلوة وأضافت روح التراث والماضي للاحتفال
ومشكورين على السيرفس والمأكولات اللي ونست اليهال وأشغلتهم
خاصة الرايس كريسبيزاللذيذة تسلم ايديات اللي سواها (Rice Krispies)
وأخيراً وليس آخراً توزيع كتيبات الدستور بالعربي والإنجليزي كانت " brilliant idea"



يعطيكم العافية على المجهود خاصة بعدما عرفنا أن غالبية المنظمين إن لم يكن جميعهم متطوعون " ما قصرتوا "

والآن بعد التغطية البسيطة بالجوانب الممتعة ليسمح لي المنظمون من صوت الكويت أن أبدي شوية انتقادات

أول شي الإحتفال مسوينه الساعة 5 يعني وقت الصلاة
على ما الواحد يصلي ويطلع من البيت ويوصل بالزحمة كانت بعد السادسة بقليل وطافنا بداية الإحتفال
عند الوصول ما كنا عارفين شالسالفة وما كان فيه استقبال أو تعريف بالفعاليات, قعدنا نحوس ولقينا ورشة الرسم وأماكن للأطفال بدينا فيها
الصوت كان تعبان ومو واضح يعني كان لازم نصعد على المسرح علشان نقدر نفهم شيقولون
الحضور ما كان متناسب مع أهمية المناسبة ولولا المدونون لما عرفنا أصلا عن الإحتفال
نأمل أن يتم الإهتمام بهذه المناسبة بشكل أكبر مستقبلا وأن يتم تنظيمها بشكل أفضل والإعلان عنها بشكل مكثف

واذا مهتمين برصد آراء أو اقتراحات للمستقبل أعتقد أغلبنا بيكون حاضر وممنون :)

اقتراح على الماشي :
حاولوا المرة الياية تقيمون ورشة دستورية للشباب الصغار في السن والأطفال بحيث يكون الخطاب موجه لهم وبأسلوب مبسط وشيق
تراهم مستقبلنا :))

" نشكر المصور بن يانغ الأول على تغطيته المتواضعة آملين منه التصوير بشكل أكثف في الرحلات العائلية القادمة بإذن الله "

( بصراحة ومن القلب نشكر زوز على تشريفنا بحضورها المتألق ومرحها الممتع .... كانت أمسيتنا أروع بوجودك يا زوز
ولكل من يسأل عن ما إذا كان المدونون ثابتون على نفس الشخصية سواء في الحياة العملية أو البلوق .. أقول لكم نعم هم كما هم
وزوز من ألطف وأطيب وأذكى من قابلت في حياتي .. طبعا انطباعي عنها تولد أولا على المدونات ومن ثم تأصر بعد أن قابلتها عدة مرات خارج نطاق الانترنت ...... وبسبب زوزسيصبح لإحتفال يوم الدستور ذكرى أعمق وأجمل لدي ولدى عائلتي بأكملها "حبووج"....
الله لا يحرمنا من هالصحبة الطيبة ويقوي من تآلف القلوب ............... شكراً زوووووووووووز :))) )


زوروا مدونة عقر بقر لقراءة تغطيتها الفريدة للحفل ولمشاهدة المزيد من الصور

شاكرين لكم يا صوت الكويت ما بذلتموه من جهد
متمنين لكم التوفيق في حياتكم وكل ما فيه مصلحة بلدنا الحبيبة

Friday, November 7, 2008

"القناعة" بقلم بن يانغ الأول ...

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين ومن والاهم إلى يوم الدين


تنفيذا للخطة الخمسية التي تهدف إلى زيادة الحصيلة الثقافية لدى أبنائنا وتطويرا لقدراتهم الكتابية والخطابية
فقد قررنا الآتي:
1- على كل واحد منهم أن يكتب بوستا بين الحين والآخر عن موضوع باختياره, على أن تتم الموافقة على المحتوى من قبل ملاك المدونة.
2- أن لا يتم التصرف بهذا البوست من قبل ين أو يانغ وتكون الحقوق محفوظة بالكامل لكاتب البوست
3- أن لا يتم التعديل عليه لغويا أو قواعديا أو لفظيا
4- لا مانع من التوجيه العام ولفت نظر الكاتب إلى بعض أخطاءه بطريقة غير مباشرة
5- أن يتقبل الكاتب أي تعليق بالنقد بطيب خاطر وبنية الإرشاد والتوجيه وبروح سمحة
6- أن يتقبل الكاتب أي تعليق بالمدح بتواضع شديد وأن لا يتنفخ راسه ويظن أنه فلتة زمانه!!

ملاحظة: نشر الموضوع على المدونة أتى من ايماننا بأنهم سيأخذون الموضوع بجدية أكبر حين يعرفون أنه سيتم عرضه على الملأ.

ما نأمله من الزملاء المدونين المحترمين :
1- مراعاة سن الكاتب ونقص الخبرة
2- أن يتم تشجيع الكاتب بدون المبالغة حتى لا نبتلش بروس من كبرها ما تدش الباب
3- أن لا يتم احباط الكاتب حتى لا تفشل الخطة الخمسية قبل أن تبدأ
4- النقد البناء مرحب به جداً

شاكرين لكم مراعاتكم ومشاركاتكم وحسن تعاونكم مقدماً

موضوع اليوم "القناعة" برعاية مدونة أنا وزوجتي
ونقلا عن قلم ابننا البكر "بن يانغ الأول":-

بسم الله وبالله والحمدلله مالك الملك، مجري الفلك ، مسخر الرياح فالق الإصباح ، ديّان الدين رب العالمين ، وصلى الله على رسوله الأمين حبيب قلوب المؤمنين وشفيع ذنوب التائبين المسمى في السماء أحمد وفي الأرض أبا القاسم المصطفى محمد "ص" ، والصلاة والسلام على أهل بيته الطيبين الطاهرين الميامين وعلى صحبه المنتجبين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين

قال تعالى في كتابه الحكيم :

بسم الله الرحمن الرحيم : " وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى " ( سورة طه آية 131 )

وقال أيضا في سورة النحل :

بسم الله الرحمن الرحيم : "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ " ( آية 97 ) صدق الله العلي العظيم

لنتساءل معًا .. هل لدي منزل يأويني ؟ .. هل أصبح وأمسي وجسدي معافى وكل من حولي من أهلي وأحبابي بخير ؟ .. هل لدي ما يسد جوعي ؟ .. هل قوت يومي يكفيني ؟ ..

إن كان جوابك "لا" .. كان الله في عونك .. ولكني أظن أنك بحاجة إلى إعادة النظر في حساباتك .. ولو بقي جوابك بلا .. فإني لا أعتقد بأنك تملك الوقت أو القدرة أو حتى الرغبة لتصفح النت وقراءة هذا الموضوع

فالحمدلله لا شك أننا كلنا لدينا منازل تأويننا .. أهلونا حولنا .. ولدينا ما يسد جوعنا .. فإن كنت تطمع بالمزيد فإعلم عزيزي القارئ بأنك مبتلى بمرض "الطمع" .. وعلاجه "القناعة" ..

نعم "القناعة" دواء طبيعي ليست له أية آثار سلبية بتاتا .. يمكن لأي الشخص الحصول عليه مقابل بعض الخطوات سنعرفها فيما يلي إن شاء الله

أولا لنعرف ما هي القناعة ؟

المتفق عليه عالميا بأن القناعة هي الإكتفاء بقدر الحاجة من أي أمر من أمور الدنيا .

وهي ضد الطمع والحرص

لغويا جاءت القناعة من الإقتناع .. فالقنوع هو المقتنع بأن ما لديه يكفيه ولا يبالي أن يكون لديه المزيد .

قال الرسول - صلى الله عليه وآله وسلم - : كن قنعا تكن أشكر الناس .

لو أننا أعطينا أحد أصدقائنا هدية بلا مقابل .. لنفرض أنه رد علينا "خلينا نقول بالعامية .. بــس ؟؟! وايد عليك !! " .. ماذا ستكون ردة فعلك ؟! .. هل رده صحيح ؟ .. وإن لم يلفظها بل قصدها فقط في قلبه .. لو أنت مكانه ألن تشعر بالذنب حتى بمجرد شعورك بالطمع ؟ وأن هذه الهدية الكبيرة صغيرة في عينك ؟ فما بالك أن يكون هكذا تعاملك مع ربك ! هيهات .. هيهات أن يكون المؤمن هكذا ! .. فالقناعة يا أعزائي شكر ! وأعظم أنواع الشكر كما بين ذلك رسولنا الحبيب ..

أتساءل .. يا ترى الشخص الذي يشكو الفقر .. ما الذي دعاه لذلك ؟ أليس الطمع بالمال ؟ .. فالفقير ليس من ينقصه المال .. بل هو من تنقصه القناعة ، تساؤل آخر .. الكثير منا يحلم بأن يكون لديه كنز من الذهب أو من المال أو من الأكل أو غيره من النعم .. قال رسولنا الحبيب : القناعة كنزٌ لا يفنى " ، فكن قنوعا وسيتحقق ذلك الحلم !

قال الإمام الباقر "عليه السلام" : من قنع بما رزقه الله فهو من أغنى الناس .

نفتح موضوع جانبي قصير .. ما هو الغنى ؟ .. وكيف تكون غني ؟ حقيقة الغنى هي عدم الحاجة إلى الناس فلا يحتاج ولا يسأل إلا الله .. وهذه صفة القناعة .. فصار القنوع أغنى الناس .

فكما قال الرسول الأكرم : "القناعة مال لا ينفذ"

نشاهد في الأخبار ونسمع ، ونرى صورا كثيرة .. الفقر في أنحاء من العالم يزداد يوما بعد يوم .. أطلب منكم الآن طلب بسيط .. إفتحوا Google Image Search وأبحثوا عن كلمة " Poverty" وشاهدوا من لا منازل لهم ، من ليس لديهم ما يسد جوعهم ..

للأسف أكبر هموم البعض منا اليوم .. هو أن يكون لديه أجمل منزل ، سيارة كشخة آخر موديل ، وغيرها من كماليات دنيوية لا تسمن ولا تغني من جوع

وبالنتيجة تتراكم الديون ، وتحدث سرقات ، وتقع الذنوب .. كل ذلك بسبب "الطمع"

أعزائي .. هناك أناس يريدون "قطرة من الماء" .. قطرة واحدة فقط !! هل تتخيل ؟ وانا وأنت وغيرنا لا يعجبه حاله .. ونريد أن نكون مثل الأمير أو الملك نعيش هنيئا مريئا لدينا قصور ولنا ما نشتهيه من الطعام .. ألا يجب أن نخجل من ربنا ؟ .. فضلنا على الكثير من خلقه .. ورزقنا وأنعم علينا بنعمة الأمان ونعمة العافية ..

فلنكن قنعين ولنشكر الله ولا ننظر إلى من هو فوقنا

عن الإمام الصادق – عليه السلام - : إنظر إلى من هو دونك ولا تنظر إلى من هو فوقك في القدرة ، فإن ذلك أقنع لك بما قسم لك .

لنفرض أنك تعيش كل يوم وليس لديك إلا كأس من اللبن وثلاث حبات من التمر وما تشتهيه من الماء .. فوالله يكفي ولا تحتاج إلى مزيد .. فإن طمعت بالمزيد ثق بالله لو أحضرنا لك كل أشهى الأطباق وأفضل الموائد .. فلن تقنع !

في الرواية شكى رجل إلى الصادق "ع" أنه يطلب فيصيب ، ولا يقنع ، وتنازعه نفسه إلى ما هو أكثر منه وقال : علمني شيئا أنتفع به . فقال الصادق "ع" "إن كان ما يكفيك يغنيك ، فأدنى ما فيها يغنيك ، وإن كان ما يكفيك لا يغنيك ، فكل ما فيها لا يغنيك"

بعد ما سبق وأعلم أنه لا يفي القناعة حقها .. فلنتعرف على أبرز نتائج القناعة ؟

أولا : العزة والكرامة

الإمام علي "ع" : ثمرة القناعة العز.

يحكى أنه كان هناك فقير ولديه رغيف من الخبز .. مر بقرب غني ولديه ما يشتهيه المرء من الطعام ، فطلب منه هذا الفقير أن يعطيه قليلا مما عنده ، فرد عليه الغني قائلا : إن لمعت حذائي بلسانك فلك كله ! .. والعجيب أن هذا الفقير ذلّ نفسه ولمع حذاء آدمي مثله .. من أجل المزيد من الطعام .

فالحمدلله على نعمة العقل والقناعة

ثانيًا : صلاح النفس

عن الإمام علي "ع" قال : أعون شيء على صلاح النفس القناعة .

كما ذكرت سلفا أن الطمع هو غالبا ما يكون من الأسباب الرئيسية للإقبال على الذنوب ، فمثلا .. لا يسرق سارق لديه ما يشبعه إلا لطمعه في المزيد من الطعام أو المال ، والقناعة لا تعين على تجنب الحرام فحسب بل القناعة تعين على العزوف عن المكروهات كذلك .. فعلى سبيل المثال الإنسان يحتاج 7 إلى 8 ساعات تقريبا من النوم يكفيه ..

فلا أستطيع أن أقرر أن أنام يومي الخميس والجمعة لمدة 48 ساعة لتغنيني عن التعب لمدة إسبوع .. وإنما كل يوم بيومه ! .. والمعروف أن كثرة النوم صفة مذمومة ومنهي عنها ، عندما تكون لديك القناعة بأن 7 أو 8 ساعات تكفيك حينها ستعزف عن الإستمرار في النوم .. والطمع في المزيد من الراحة !

ثالثا : راحة البال والجسد .

عن الإمام الحسين "ع" : القنوع راحة الأبدان .

وعن الإمام علي "ع" : القناعة أهنأ عيش.

من يقنع بما لديه ليس هناك ما يشغل باله ولا يتعبه ، فمن الطريف أن نرى بعض الأشخاص الذين يطمعون بشيء معين كمن لديه سيارة مثلا بها مميزات معقولة وكافية .. حين يمر بقرب أحد لديه سيارة أفضل من سيارته.. هنا يطمع بتلك السيارة وتتولد لديه الغيرة فيرهقه كثرة التفكير .. ويضيع وقته فقط في البحث عن كيفية إقتناء السيارة .. كل يوم وآخر يدخل موقع السيارة الرسمي ليرى التحديثات .. وقبل أن ينام يستغرق ساعة يتخيل نفسه في تلك السيارة .. إلخ

والناتج أنه خسر الكثير ولم يربح شيء !

أفتح قوس هنا وأقول .. ( ما فيها شي أني أتمنى يكون عندي شي معين ينفعني .. أو شي أحسن من الي عندي بحيث أنه ما يأثر علي .. ولكن المشكلة أني أقضي أغلب أوقاتي بس عشان أوصل لهذا الشي وأنا عندي ما يكفيني )

رابعا : حساب يسير يوم القيامة .

عن الرسول "ص" : أقنع بما أوتيته يخف عليك الحساب

وعن الصادق "ع" من رضي من الله باليسير من المعاش رضي الله عنه باليسير من العمل

تأمل .. بمجرد أن تكون قنوعا .. يتقبل المولى منك اليسير من العمل .. ما أعظم رحمة الله وفضله على عباده .. هو الذي يجازي الحسنة بعشر أمثالها ولا يجازي السيئة إلا بمثلها .

---

أختم بقصة جميلة ..

يقال بأن الخليفة عين واليا على حِمصْ (بكسر الحاء وسكون الصاد عشان بعض الناس لا يقولونلي قلتها "حمّص" الأكلة اللبنانية ههههه )

فبعد فترة من الزمن شكاه الناس إلى القاضي .. فطلب من الوالي أن يلتقيه عند دار القضاء بحيث لا يراهم أحد ..

فقال له القاضي يا والي يشكو الناس أنك تتأخر عن خروجك من المنزل فتتأخر عن الوصول للعمل .

رد عليه قائلا : نعم صحيح .

فأكمل القاضي : ويقولون أنك موجود في النهار غائب في الليل

رد عليه : نعم أيضا صحيح .

تابع القاضي قائلا : أما الشكاية الثالثة أنك تغيب أحد أيام الإسبوع ليله ونهاره

رد عليه الوالي - بكل ثقة وقناعة - : نعم أيها القاضي ..

بالنسبة لتأخر خروجي من المنزل فإنني إقتسمت أعمال المنزل مع زوجتي فصار من نصيبي الخبز .. فأتأخر بسببه حيث يختمر العجين لأخبزه .. وإني أشرع بذلك بعد صلاة الفجر .. فأتأخر بعض الشيء عن الوصول لدار الإمارة

أما غيابي في الليل .. فإنني قسمت وقتي بين الناس والباري ، فأعطيت جهدي للناس طوال النهار .. وسكن قلبي لله عندما تغفو أعين الناس .. أملا أن أجد علاقة مع الله تعينني على قضاء حوائجي .

أما اليوم الذي لا أخرج فيه أبدا فسببه عدم إمتلاكي ملبس آخر .. فأضطر البقاء في الدار إلى أن تنتهي زوجتي من غسل جميع ألبستي وبما أن الجو بارد في حِمصْ فأضطر ملازمة المنزل حتى تجف الملابس.

عندها تعجب القاضي وأمنحه جائزة وقال له : إرجع إلى عملك مؤيدا منصورا .

فلما رجع الوالي قال للمؤذن أن ينادي بالناس بأن الوالي أصبح ثريا .. فحضر الناس وكل أخذ نصيبه من المال .. فسار الوالي إلى منزله مع ما بقي من المال .. فقالت له زوجته لمَ لا تشتري به خادمة تعينني حتى لا يشكوك الناس مرة أخرى .. فقال إن لهم موضعا آخر .. فجاء بعد يوم فقيرا إليهم وتصدق عليه بهذا المال

فلما سألته زوجته رد عليها قائلا .. إن عملنا في الدار سيؤول إلى زوال .. وأما الصدقة تبقى ثابتة وباقية عند الله .

موضع الشاهد ربما هناك من يقول بأن هذه القصة أقرب إلى الصدقة من القناعة ..

أرد قائلا .. ما الذي دعاه ليتصدق أصلا ؟ أليست القناعة ؟ ;)

لو شخصا غير مقتنع .. لذكر للقاضي بأنه فقير ومحتاج .. ولكن القناعة جعلته يتكلم بكل ثقة بأن هذه حياتي وأنا مقتنع بها ولدي القدرة والحمدلله ..

وبالنسبة للصدقة أيضا .. فلو لم يكن الوالي قنعا بما لديه لما تصدق بالأساس .. فالصدقة هنا جاءت نتيجة قناعة الوالي بأن ما لديه يكفيه وأن الفقير بحاجة إلى المال أكثر منه

فقد نظر إلى من هو دونه!!

في الختام أقول إنظروا إلى الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم .. كيف كان يعيش وقوته الشعير وحلواه التمر ووقوده السعف إذا وجده

رزقنا المولى وإياكم القناعة والحمدلله رب العالمين .

وأعتذر سلفا لكتابتي المتواضعة بينكم . ونسألكم الدعاء

___________

مصادر البحث :

التفسير المعين - لمؤلفه محمد هويدي

أخلاق أهل البيت عليهم السلام - لمؤلفه السيد محمد مهدي الصدر

الأخلاق والآداب الإسلامية – لمؤلفه عبدالله الهاشمي

الميزان في تفسير القرآن - لمؤلفه العلامة السيد محمد حسين الطبطبائي

تقريب القرآن إلى الآذهان – لمؤلفه السيد محمد الحسيني الشيرازي

وكالة يقولون .

Tuesday, October 28, 2008

خير اللهم اجعله خير!!!

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين



أولا أحب أنوه بأني من الناس اللي ما تخاف "إلهي لك الحمد والمنة" ماشاءالله !!
يعني إذا في صوت تالي الليل ولا حركة غريبة أول واحدة تقوم تطلطل وتتقصى الأوضاع ..أنا .. وهالكلام من الصغر
أصعد السطح
أطلع بالحوش
حتى إذا بالبر قبل لا أحد يكمل جملة شنو هذا!! إلا أنا برة وأدور شكو ماكو
وكم من مرة الواحد فينا يحس بحركة غريبة ولا احساس إنه في شي بالدار "خاصة عقب سهرة مع فيلم رعب" ما أغطي راسي وأتجاهل
لا بالعكس أبطل عيني وأشوف إذا في شي " مريت بفترة كان ودي أشوف شي بس هذا مو موضوعنا :)"
الخلاصة إني الحمدلله ما أخاف إلا من الله سبحانه وتعالى

بس البارحة غير " من أولها ترى مو سوالف ينانوة"

الساعة : 3:10 صباحا "طبعا إكتشفت هالشي بعد ما قمت "
كنت نايمة بعد ثلاثة أيام من العمل المتعب والمضني ..
ما أدري قاعدة ولا حلمانة ولا حلمانة إني قاعدة أحلم ...
المهم يا محفوظين السلامة بالحلم كنت أفكر أكتب عن موضوع "كان شيق صراحة وحسافة ما كتبته ولا جان بوست باجر"
ولا أحس بحركة وراي ..... لفيت راسي ما شفت شي!!
ثاني مرة شفت ظلال أسود يخطف من طرف عيني ... لفيت راسي بسرعة بس هم ما شفت شي!!
تشوشت أفكاري وتعوذت من إبليس " أعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم"
وقمت أقول لنفسي يمكن صار وقت صلاة عشان جذي تفززت شوي
رديت على نفسي بأن لو وقت صلاة جان رنت الساعة ... مديت ايدي بآخذ الساعة وأشوف الساعة جم
ما مداني
قمت أحس إن السوادة وراي .. ومتأكدة إنها وراي .. ولأول مرة بحياتي ما أقدر ألف راسي واتأكد ... وحسيت بكآبة وحزن وألم وخوف ينبعث من هذا الظلال الأسود ... مما سبب لي خوف شديد ... رعب مو معقول ... ما كنت قادرة أبطل عيني .. والظلال الأسود يجرب مني
المشكلة إن الظلال لا هو إمرأة ولا رجل بل كتلة متحركة من أشياء مخيفة متشحة بالسواد .. قمت أشوفها وأنا مغمضة عيني
وظلت تقترب .....
وتقترب ..... وتدنو مني رويداً رويداً "عاجبتني رويدا"
وكل ما قربت مني ... زاد الخوف
شوي شوي إنشليت!! .. مو قادرة أتحرك!!
حسيت في شي كاتم علي وماسكني من زوري!!!
وفجأة قلبي قام ينبض أسرع ... ثم أسرع ... وكل ما قربت مني الكتلة السوداء يزداد قلبي نبضاً ومن ثم بدأ يرقع !!
بم بم ........................ بم بم ................... بم بم .............. بم بم .......... بم بم ...... بم بم .... بم بم ... بم بم .. بم بم . بم بم بم بم بم بم بم بم

حسيت إن قلبي بيرقع نفسه إلى أن ينط ويطلع من قفصي الصدري ... شعور حقيقي وألم محسوس ما جنه حلم !!!!!!!!!
من قوة الألم وسرعة النبض أنا كنت شبه متأكدة إني قاعدة !!!!!!!
اقترب السواد لين صار بيني وبين يانغ ... حسيت بكتمة نفس وغلقة .. وعداد الخوف طق الألف!!
حاولت أصارخ ما قدرت ... وظليت أحاول وأحاول إلى أن خرج مني صوت صغير مبحوح ..... يا نغ
حاولت مرة ثانية وبطلعة الروح قدرت أقول .... يانغ

استجمعت كل قوتي وحاولت أقاوم اللي كاتم على أنفاسي "هني قلبي من كثر ما كان يرقع بدى يعورني" وقدرت أنادي زوجي العزيز بصوت شبه طبيعي " ياااانغ"
الحمدلله على ثقل نومته سمعني وفززته مسكين من عز نومته :(

جان يسألني وهو مخترع :" ين شفيج عسى ما شر"
قلت له امسك ايدي بسرعة في شي بيني وبينك
بس مسكني
جان تصير صخة
........................
........................
........................
هدووووء
وشوي شوي رجع نبض قلبي طبيعي .. بس الخرعة ما راحت
سمى علي يانغ
وسألني مرة ثانية شفيج
قلت له عن الحلم .. قال تعوذي من الشيطان و إن شاءالله ماكو إلا الخير .. مو من عوايدج تخافين من شي" ينية" !!

تقلبت وتقلبت بس ما قدرت أرد أنام
قمت ... غسلت ... فتحت الكمبيوتر أشوف إذا عندي إيميلات وأقرا لي جم مدونة وأعلق عليها وأهدي من روعي قليلا .. واخلي يانغ ينام شوي " ما تسوى عليه الخرعة"


بعد الصلاة قعدت أفكر....
شنو هالحلم الغريب؟!؟
وليش خفت جذي .. شلون إنتقلت من ما أخاف من شي ... إلى حالة رعب تشل حركتي وتكتم صوتي ..
سألت نفسي :" شفيج؟ شنو صاير يا ين؟"
قمت أحلل وأفكر.. جان أتذكر إن أمس بالذات كان حايشني إحباط عام من وضع البلاد ككل, بالإضافة إلى 3 أخبار وفاة " إنا لله وإنا إليه راجعون ....... وحالتين مرض مستعصية ... لا أراكم الله مكروها بعزيز... والله يشافي كل مريض يا رب"

وكل شي قرأته وشفته وسمعت عنه كان عن:

مشاكل في كل شي من تعليم وسياسة واقتصاد "سواء مفتعلة أو حقيقية .. وسواء في طريقة طرح المشكلة .. أو الأدهى في طرق الحل"
أزمات
أمراض
عقوق
تقاعس نيابي واسع
إحباط
خوف من المستقبل
و و و ...
بعد التحليل والتمحيص توصلت إلى تفسير ......
أعتقد " والله أعلم " أن كل ما سبق تجسم بهذه الكتلة المخيفة السوداء وجاء لكي "يغثني في نومي كما غثني طوال يومي"

وصرت أربط ما بين الحلم وما تبعه وبين وضع ديرتي الحبيبة وفسرته هكذا:

الكتلة السوداء هي " مشاكلنا المفتعلة ومشاكلنا الناتجة من التخبط وقلة الوعي وإنعدام التخطيط .. حكومتنا التائهة .. نوابنا المصرقعين .. أزماتنا المتتالية .. الإشاعات المنتشرة المغرضة ... الإحباط الشعبي .. وغيرها "
أنا والشلل الذي أصابني والصوت الضعيف المبحوح هم " هالبلد الطيب وتطوره المشلول وصوته الحزين الذي لا يسمعه ولا يحس به إلا محبينه والمقربين إليه"
يانغ وخرعته " المواطنين المحبين الموالين لهذا البلد وخوفهم عليه فهم الوحيدون الذين يسمعون ندائه لقربهم منه وصفاء نيتهم له "
وجود الكتلة السوداء بيني وبين يانغ هي محاولة التفرقة بينا
أي أن كل المشاكل غرضها التفرقة بين البلد والمحبين الحقيقيين
إضعاف الحب وتفرقة أفراد الشعب
محاولة زعزعة الثقة
محاولة زرع الإحباط
وإلهاء الناس بالبلبلة والتحلطم والأوضاع المفتعلة عوضا عن إصلاح البلد.

والصخة والهدوء اللي صاروا بعد ما مسك ايدي يانغ توحي " والله أعلم " على أنه علينا كشعب محب لهذا الوطن أن لا نلتفت إلى الإشاعات وأن لا ننساق وراء المغرضين وأن نتمسك بحب بلدنا ونقول كلمة الحق .... وأن لا نحبط .. ولا نتحلطم لمجرد التنفيس عن ما في القلب
بل علينا أن نعمل لأجل بلدنا الحبيب ... ونرد للكويت جمايلها اللي مغطيتنا ومغطية أجدادنا وطوايفنا ...

ترى الأرض ما قصرت عنا وعن كل من سكن عليها من مواطنين ووافدين وغيرهم
تراها شالتنا وعطتنا من خيرها
بس الناس اللي ظلموا .. والناس اللي فسقوا .. والناس اللي باقوا وعَملوا ما عَمِلوا ...........

هذا كابوسي المرعب وهذا التفسير اللي طلعت فيه ...

فإن هو كذلك ... الله ينور دروبنا ونتعظ ويصلح حالنا

وإن كان غير ذلك بأن يكون "جني مثلاً"
راح أدزه على كل واحد يتطنز :))))))

تحديث وملاحظة على الياثوم:
(يدتي الله يرحمها كانت تقول لي: إن الياثوم يأتي إما من الإكثار في الأكل قبل النوم أو من هواجس ومشاكل تتجمع على الإنسان وتثقل يومه بالهموم)

في الختام
ما أقول إلا الله يحفظ الكويت وأهلها الطيبين الخيرين المحبين "بس" من كل مكروه.
والباجي عسى الله يهديهم ....
وإذا ما اهتدوا ....... عسى الله ينتقم منهم واحد واحد ومن كل جبار وظالم ومتكبر وفاسق
آمين يا رب العالمين

ودمتم بآمان سالمين

توصية : " بوست اليوم لأبو لطيف ما يتطوف ... إبداع"


والحين رايحة أوصل اليهال للمدارس ... وإن شاءالله أصور الطريج .. وأحط الصور كدليل مادي على قيامي بتوصيلهم يا زوجي الحبيب يانغ :)))

Wednesday, October 22, 2008

وبعدين ويا قلة الأدب ......

بسم الله الرحمن الرحيم


عندنا أزمة أخلاق ......

ودي أنهي البوست على هالجملة

ملاحظة بسيطة : (مشكلة اليوم ليست في الفعل نفسه المتمثل في إختراق القانون وإيذاء الناس .. بل المشكلة في سوء الأدب الذي أتبع الفعل .
ما أسهل أن أتغاضى عن الأفعال بأن أبتسم استهزاءاً أو أهز رأسي وأحيانا أضحك من شر البلية ... وأن أتصرف بما يحفظ سلامتي وسلامة عائلتي ولا أنزل أبداً إلى المستوى الذي أنتقده مما يسيء لي ولأخلاقي.... ولكن أن تصل الأمور إلى ما وصلت إليه فهذه كارثة )

في السابق كنت أعطي العذر لمن يخطأ "طبعا أعصب شوي بس عقب ما أفكر أهدى بسرعة"
أضع له مبررات دعته للتصرف بهذا الشكل,بأن تكون لديه مشكلة, هم , تعب, وأحيانا أرجع الأمر لتصرف فردي ...
الوضع الحالي بالشارع وأماكن العمل وبقية الأماكن العامة أصبح لا يطاق ... المسألة لم تعد تنحصر في ظرف معين ولا بتصرفات فردية
ولكن أصبح كالمرض المعدي الذي بات يتفشى ويقضي على الثقافة السليمة ويحل مكانها كثقافة شعبية جديدة.

من يصدق أنه في يوم واحد وبفترة زمنية لا تزيد عن الساعة إلا بدقائق معدودة, سأتعرض لهذا الكم من المواقف المحبطة!!!
اليوم: الثلاثاء 21-10-08
الساعة :6:50 صباحا
"طالعة مبجر لأني ما أحب الزحمة ..ويرجى ملاحظة الوقت "
المشوار: إيصال الأطفال إلى مدارسهم, ثم العروج على الجمعية لشراء مشتلزمات المنزل
"مبجر أيضا لنفس السبب أعلاه"
الوقت المستغرق لتوصيل 3 أطفال: 10 دقائق

سأختصر الموضوع بالقيادة ... وإن تطرقت للمواقف الأخرى سيطول البوست ويصبح مملاً

القيادة ... تراها فن وذوق وأخلاق "والله تعتمد على الأخلااااااق"
"و طول عمري أقول الإنسان يتعامل مع الناس بنفس طريقة سياقته للسيارة"

بعض قائدي السيارات " وأعدادهم بإزدياد" لا يعرفون أبسط قوانين القيادة .. وهذه مصيبة
والمصيبة الأكبر عندما يعرفوا القوانين وأهميتها جيداً ويتجاهلونها
وتأتي الطامة حين تصبح أنت القائد الملتزم بالقوانين "مخطئاً" وتتعرض لشتى أنواع الإهانات من المستهتر والأرعن.

مو مشكلة سنتغاضى عن قوانين القيادة "لأن حالها كحال بقية القوانين المنسية" ...
ولن نضع إعتبارا لحياة الناس من حولك " مو مهمة حياتهم"... من المبدأ المتفشي حاليا "اللهم نفسي"
ولكن أتسائل : أليس لحياتك أو حياة عائلتك أهمية لديك عزيزي السائق؟؟

عندما تُسولِف عزيزي السائق" راعي الهوندا الحمرا "على التلفون وتسرح يميناً ويسارا وكل شوي كاع بريك , ولا كاسر على فلان وفلنتان وكأنك في شارع أبوك ... هل أنت في عالم ثاني؟ للحين نايم؟؟ عايش الدور في فيلم رومانسي؟ ولا.. ما حلت لك المناقشة مع ربعك إلا وأنت تسوق سيارتك؟ ومن صباح الله خير .. والله لك خلق!!
عمي أقعد وبطل عينك يمك عالم مسكينة مالها ذنب وياها عيالها .. شتسوى عليك توَدر عايلة كاملة بإهمالك!!!
أعزائي مشكلة قلة الأدب لا تنحصر بالذي قلته بل في هذا الشخص بعينه... بعدما يوشك على القضاء عليك وعلى عائلتك وكم عائلة أخرى, وبكل بجاحة ينزل شباك السيارة وبدلاً من الإعتذار .. يقوم بالتلويح بيده بدلالات وإشارات لا تصدر عن إنسان يعرف أدنى حدود الأدب........!!!! ما أقول إلا دخل يدك عساها الكََسِر ..
...............

عندما تخالف كل القوانين المعروفة والمتبعة بكل... أعيد .. كل دول العالم... طالع من فرعي مسرع, لاف من غير إشارة , داش اليوتيرن ومتقلقص غصب, وبعد ما تلف تدخل مسرعاً من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين ..كأنك تلعب بالبلاي ستيشن ...والناس من حولك وكأنهم رسوم متحركة على شاشة إلكترونية ... وبعد كل ما سبق ذكره .. تقوم بفتح الشباك والزعيق والنهيق بكل ما خاس وساء من الألفاظ النابية " وهو إللي غلطان لاحظوا"
ما الذي حققته بفعلك المشين !!
أتعرف ما حققت ؟؟
لقد قمت بإثبات جهلك المطلق ومقدار أدبك الناقص ........
.................

عزيزتي المرأة راعية البورش كايين السلفر"الله يرضى عليج" عند الخروج من شارع فرعي ترى أولوية المرور للقادم من الجهتين على الشارع الرئيسي ا!؟
سامعة بهالقانون ؟
عندما تخرجين على حد الدوسة من اللفة الفرعية وفجأة وبنصف الشارع تَكُعين بريكاً .. أنا وغيري وين نروح ؟؟ طشرتينا!!
وحين نقوم بدق الهرن للفت إنتباهك.. صدقيني عزيزتي ليس المقصود شتمك.. لكي تصرخين وتشتمين ..وتَكسِرين علينا بالسيارة وتكملين دربج!!!!
وين الذوق ؟ وين الأدب ؟ وين الأنوثة؟ حسافة بس عليج الكايين .. حدج قاري بو ثلاث تواير على هالسياقة!!
..................

عندما نقود في شارع مدارس ونخفف السير ونقف لكي نعطي الأطفال مجالا للعبور للشارع الآخر ... ما الداعي للهرنات "طاااااااااااط طااااااااااااااااط طااااااااااااط"
ماكو صبر؟ ماكو مراعاة ؟ وين طايرين !!
مستعجل إخرج من بيتك باكراً !! لماذا علينا أن نحتمل تبعات تأخرك ؟!
وبعد ان نتحرك تسرع لتصبح أمامنا لتكع بريكاً أيضا " ما أدري شسالفة هالعالم والبريكات" ..
ماذا تريد؟ هل تريد أن أنزل من السيارة وأصفق لك على الهبال؟؟
أهنئك عزيزي السائق "راعي الشفر البيضا" على قلة صبرك وعلى الجيل اللا واعي الذي تُربيه !!!
هنيئا لك.. وتعسا لنا
...................

بناتنا بناتنا بناتنا ... بالأمس إستخرجتوا رخصة قيادة .. واليوم تتسابقون مع غيركم وتُبَتونون وكأنكم محترفين بالفورميلا وون!!
أخاف مايكل شوماخر واحنا ما ندري؟ عفستونا وتلفتونا ..
بنتنا وأختنا "راعية البي أم الأسود" ليش الغلط على الناس .." ترى إنتي غلطانة ولفيتي على 3 سيايير وبغيتي تشيلين الياهل ويروح من جيس أهله "!!! وفوق هذا تنزلين الدريشة وتسبين الياهل وأهله !!!!!
ما تحبين اليهال .. بالأمس القريب كنت منهم!!!
ولسانج يبيله غسيل بالصابون والكلوركس عيب عليج والله عيب ...
( نقطة نظام): فيه واحدة جزاها الله ألف خير وقفت للياهل يدامي وتطمنت عليه وأشرت لنا إنه بخير.. وبنتنا المصونة ما كلفت على خاطرها تتأكد إذا هو بخير ولا لأ.....
...................

شبابنا شبابنا شبابنا .. عندما تتلاقون صباحا وتقومون بقيادة سيارتيكما "كامري ذهبي وبي أم سودا"بجانب بعضهما البعض وتطيحون له سوالف شخبارك ووين رايح وشصار أمس " مبطلة الدريشة لأن الجو حلو اليوم" ضاربين بعرض الحائط العالم من ورائكم ... يعني نعطل أشغالنا علشان خاطركم !! إلى متى نصبر؟ وإلى متى ستستمرون بتصرفاتكم الدالة على عدم المراعاة وقلة الإحترام؟!؟ ولا هو تحدي للمجتمع ؟
...................

فيزيائيا ومنطقيا لا يمكن لمادتين أن يشغلا نفس الحيز من الفراغ لا يمكن ..... وبذلك نستنتج أنه حين يكون أمامك طابور لا يتحرك من السيارات لا تستطيع أن تتقدم وتشغل الحيز الذي أمامك إلا بعد أن يتحرك الطابور صح؟ إتفقنا ... "واثقة الأخت"
إذا عزيزي السائق " عدة أشخاص ولكن هذا بالذات عنده جيب باجيروا زيتي ما أدري أخضر"
عندما تكون خلفي وأمامي هذا الطابور الواقف إنتظارا للإشارة الخضراء مؤذنة بالإنطلاق ... ما الفائدة من إطلاق الهرنات والتأفف والتحرك للأمام كمحاولة لدفعي للتحرك؟!؟!
يعني وين أروح ؟
أطير مثلا؟؟؟؟ قالو لك باتمان؟
ليش ماكو صبر؟
قسما بالله الأخ بعد ما مل وزهق صعد الرصيف ونص سيارته على الرصيف ونص على الشارع وساق السيارة مسافة " تقدر ب12 أو 14 سيارة " للوصول إلى حارة الإلتفاف!!!!
لما وصل اللفة, نزل من الرصيف عقب ما عفس العالم وكمل دربه .. وطول ما هو ماشي بدربه رافع يده برة الدريشة "حركة قليلة أدب" !!!!!!
حزتها ما دريت أضحك من شر البلية ولا أبجي!!!
...................

فسروا لي إللي شفته؟ هل هي تصرفات فردية شاذة ؟
ممكن .. ولكن عدد المواقف الحاصلة يثبت العكس!!
كل يوم نشوفها "طبعا حظكم مو مثل حظي إنها كلها بوقت واحد"
صارت تمر علينا هالمواقف بشكل يومي ... وأصبحنا نراها مرارا وتكرارا في اليوم الواحد أو المشوار الواحد ...
المسألة يوم بعد يوم قاعدة تصير ثقافة شعبنا ويصير الخطأ عرفاً ..... والصحيح مرفوضاً

أرد أقول إن القيادة فن وذوق وأخلاق .. وإللي شفته اليوم لا فن ولا ذوق ولا أخلاق
والقيادة تدل على ثقافة الشعب
وإللي شفته اليوم يخلي الواحد يبجي على هيك ثقافة!!

شفيكم يا عالم, عسى ما شر !!!
شصاير بالدنيا ...
ذكروا الله
خافوا على بلدنا
إبنوا مستقبل باهر حق عيالكم .. مستقبل محترم ... مستقبل نصبو نحن وأجيالنا إليه!!!
متى بنتقدم ونتحضر؟
ولا الحضارة أوقفت على تقليد الغرب الأعمى باللو ويست "low waist" والشعر السبايكي ..
والتقدم بإقتناء الماركات وسيارات آخر موديل؟
شللي خلاكم تصيرون جذي!؟!؟!
وين تعاليم دينا؟ ولا دينا بس صلاتنا وصيامنا؟
وين حبنا لبلدنا؟ ولا بس شعارات نتغنى فيها ؟

أنا وغيري نؤمن بنظرية أن لكل فعل ردة فعل تقابله ...
ولكن أصحاب مواقف اليوم هم مصدر الفعل وردة الفعل ..."نقطة مهمة وغير عقلانية"
وأؤمن بأن الدنيا ما زالت بخير وبها الكثير ممن يتحلَّون بالأخلاق العالية والأدب الجم ...
ولكن قلة الأدب بإزدياد وحالها من حال بقية الأخلاقيات السلبية المرفوضة ... وبدأت تحل مكان الخلق المطلوب والمنشود
والناس صايرة ما تتحمل نفسها ... هل سننتظر يوما يصبح به من يتمسك بالخلق والأخلاق منبوذاً وما دون ذلك محمودا؟

يجب علينا أن نقف للحظة وننتبه لما يجري ونتكلم عنه
وعلينا أن نعمل على التغييرولا نقف عند حد الكلام فقط

لأن خط السير هذا بالذات ... من الصعوبة أن تجد له خط عودة

أحمد شوقي له هذا البيت من الشعر:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ... فإن تولت مضوا في إثرها قُدُما

وفي بيت ثاني لا أعلم من قائله " يقال أنه لأحمد شوقي أيضا" بنفس المعنى :

إنما الأمم الأخلاق ما بقيت ... فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا


ما يبيله شرح
وبعدين نقعد نشكي ونتحسف
شصاير بهالبلد والناس ليش صارت جذيه

أعتقد أنه مهما إنتقدنا وناقشنا مواضيع الإختلاف فيما بيننا .. الدينية منها أو الإجتماعية .. الإقتصادية منها أو السياسية وكل أمورنا الحياتية
لن نجد لها حلاً بدون البحث في الأسباب
ولن نستطيع أن نبحث أو نتباحث في الأسباب ولدينا فشل في أسلوب الحوار والنقاش والتخاطب

إذا العامل الرئيسي المسبب لكل ما سبق يعود إلى وجود أزمة أخلاق .......... ومتى ما تعدلت راح تتعدل باجي أمورنا

.....
بوست اليوم بالفصحى والعامية لأنها مشكلة متفشية عالمياً ومضرة محلياً
ومزاج اليوم مسرحي :)

اللهم احفظ هذا البلد آمنا واحفظ أهله وأنر قلوبهم

دمتم بحفظ الله ورعايته

Wednesday, October 15, 2008

الحل .... بالعودة إلى سجيتي التي طالما أحببت..

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدلله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى


طالت الغيبة أدري.... بس الأمور كانت شوي مستعصية

الحمدلله أنا ونفسي وصلنا إلى هدنة ووضعنا خطط وحلول سنحاول أن نسير عليها بخطى ثابتة بعون الله سبحانه وتعالى

وبما إن أغلب مشاكل الإنسان مع نفسه خاصة جدا, سأتكلم عنها بشكل عام وأحاول أن أسجل هنا عهدا علي

وعلى نفسي بأن لا نخرق شروط الهدنة .

طبعا لم يكن هذا الأمر الوحيد الذي كان يؤرق نفسي ... ولكنه الأمر الذي أستطيع مشاركتكم فيه .. هذا جانب واحد فقط من النقاشات ..
مواجهة من عدة مواجهات...


المسألة بدأت في ليلة من ليالي شهر رمضان الفضيل أو بالأصح تفاقمت لأنها كانت قد بدأت منذ سنين ...وكما قلت لكم تم تجاهلها من قبلي ..... فقد كنت اواجه الناس والحياة بقوة وابتسامة إعتقادا مني بأني قد تخلصت من المشكلة بدفنها للأبد.

كنت أقوم بدفن كل مشاعري السلبية وصدماتي في كنايا هذه النفس المسكينة إلى أن حملتها ما لا تحتمل وانفجرت بالصراخ بأعلى صوت بداخل رأسي : يكفي تجاهل..يكفي إهمال.. يكفي يكفي يكفي.. " طلعت نفسي عصبية وتزف "

كان الصراخ عاليا لدرجة أن أصابني صداع " صج"

المهم كنت في لحظتها كعادتي "الله لا يغير علي" أطلب المغفرة لكل من أساء إلي أو خطأ في حقي أو إغتابني ... إلخ إلخ

فسمعت صوتا يقول "طيعا الصوت يعود إلى نفسي المسكينة " : هل عفوتي عنهم بحق لتطلبي من الله أن يغفر لهم .... إذا أجبتي بنعم

إذا فلماذا أحمل أنا هذا الألم والأسى والغضب والحزن..... أجيبيني

تجاهلتها

علا صوتها

عدت وتجاهلتها
فصرخت وظلت تصرخ وتطالنبي بالمواجهة : واجهيني .. كلميني .. أريحني من حملك الثقيل الذي أحمله مرغمة...

ما الذي يمنعك ؟؟

ظللت في مكاني صامتة أعجز حتى عن التفكير ولأول مرة أفهم وبقوة ما معني الصمت المدوي

صمتا له صوت يطغي على أي صوت آخر ... صمت مخيف ............................


ظللت جالسة إلى أن نزلت من عيني دمعة واحدة .. وحيدة... ولكنها كانت كفيلة بإزالة الغشاوة عن عيني كانت كفيلة بأن تفتح بابا بيني وبين نفسي كنت قد أغلقته منذ زمن بعيد عنادا واستكبارا على هذه النفس التي ظلمت لإعتقادي بأنها هي سبب مشاكلي ..

بينما أنا وأنا فقط السبب والمصدر لها......

كنت أتصرف وكأني سامحت المخطئين في حقي... وهذا أسلوب جديد لأني كنت سابقا أسامحهم حقا.. وأصفح." وأسمع كلام نفسي "بأن الحياة قصيرة ولا يجب أن نعيشها محملين بأثقال الغضب من الغير بالإضافة إلى همومها الأخرى...

ولكن منذ أن بدأت أكره نفسي وطيبتها وأحساسي بأنها ضعيفة ..صرت أتجاهل المشاكل وأدفن المشاعر وأتصرف وكأن شيئا لم يكن .. بينما في الواقع كنت أغلي بالداخل من الغضب ... وكنت أدفن غضبي واستيائي وبقية مشاعري مع ما سبق دفنه.

فقد كثرت الأخطاء .. لأن الناس تعتقد إن أنت سامحتهم مرة فهذا إذن بتكرار الخطأ "لأنك طيب وراح تنسى وتسامح"

ويعتقدون لمجرد أنك تحبهم وتودهم .. بإمكانهم عمل ما يشاؤون استغلالا لهذا الحب والقرابة والود

ولم يعد أحد يعتذر لأنه بنظرهم إهانة وضعف وإنكسار

أو إيمانا منهم بأنهم فعلا منزهين ولا يخطئون


حبست نفسي وقيدتها وعزلتها عني ... إلى أن أصبحت أَسيرُ بلا هوية ولا شعور

واصبحت اتجاهل معظم الناس والتزم بالحدود الأدني لصلة الرحم والقيام بالواجب ... إلى أن اعتزلت العالم واصبحت اسيرة عالمي الخاص الذي شيدت حوله أسوار عالية لا يستطيع دخولها أي شخص.

من كان يراني ويعاشرني لم يحس ولو بأدنى تغيير.. فقد أجدت الإستمرار بالتصرف كعادتي بإجتماعية ومرح وذوق وأدب مع الكل

ولكن لم تنبع أي من تصرفاتي من القلب .
بل كانت تصرفات سطحية وممارسات شكلية .. لم تختلف عن حقيقتي وشخصيتي السابقة الصادقة بالشكل ولكن تختلف إختلافا كبيرا في المضمون

وحين يكون الإنسان مختلفا مع نفسه وطبيعته الحقة ويحاول أن يسير عكس ما رسمه لنفسه سابقا .. وضد ما تهواه نفسه وتربيته الأصيلة

وعكس تركيبته التي مّن الله بها عليه.... يعيش حالة من التيهان وفقدان الهوية ...
ويصبح صامتا "عاد فسروا الصمت بطريقتكم لأن كل تفسير سيكون صحيح"

وقد سرت عكس السير وعكس التركيبة ولفترة طويلة .... "لا تعتقدوا إني أخطأت في حق أحد أو عملت بعكس تربيتي لا أبداًولكن تقوقعت تصف حالتي نوعا ما"

وبما أنني عاندت نفسي أصبح لزاما على نفسي أن تعاندني وتناقشني وتطالبني بالتوقف والتفكير لتعيدني إلى رشدي
وحسناً فعلت .... فبعد النقاش والحوار اكتشفت بأني ظلمتها وبالتالي أنا الخسرانة
وإنني بطيبتي وشخصيتي التي كنت أحبها كثيرا .. كنت أعيش حياتي برضا وسعادة
ووعدتها بأن أعود لما كنت عليه .. بطيبة وتسامح وتواصل فعلي
فكيف لي أن أطلب من الله ان يغفر لي وأنا لم أستطع أن أغفر للناس أو الأهم أغفر لنفسي .....
كان هذا مبدأي سابقا ... وعاد مجددا ليكون مبدأي إلى الأبد

أعلم أن الكلام فيه غموض وإبهام ... ولكن كما قلت لكم الموضوع كان شائكا ومتداخلا بحيث أن أكثر الخلافات وأشدها لم أستطع التطرق لها بدون الحديث عن أمور خاصة جدا جدا جدا ...

وقبل أن أنهي البوست.. بودي أن أقول كلمة "يعني اللي فوق مو أنا قايلته"

إن أنا مثل ما انا ما تغيرت ولن أتغير مهما يحصل.. وإن ما حصل كان تيهان مؤقت وإنحراف غير مقصود عن النهج الذي رسمته لنفسي لقد بنيت نفسي بنفسي وتعبت عليها وعلى تثقيفها وترويضها

وأقل ما يمكن أن أعمله لها أن أرأف بحالها وأحن عليها وأراعيها وأصونها .

وأن نفسي ستعود لتكون الصوت الناطق لضميري

........
في الأيام السابقة مر علي يومين شديدين وكئيبين ولكن الله سبحانه وتعالى أرسل إلي أناس أحمل لهم كل احترام ومودة وتقدير

وأثبتوا لي أن الدنيا بخير
وفي ناس طيبتهم وأخلاقهم تصل إليك حتى عبر أثير الإنترنت
وأن المودة والصداقة والإحترام والتقدير أساس أي علاقة أينما كانت وكيفما بدأت
وأن تطوير واستمرار هذه العلاقات يتأصر بالمواقف... لا "بالعيش والملح" فقط


إلى زوجي العزيز الحبيب بو دم عسل يانج:

لا أتخيل حياتي من دونك ..ومن دون نصائحك التي توجهني وتوقظ ضميري ... وتشجعيك لي ووقوفك معي مهما كان اختياري

"باجي الكلام أقوله لك بنفسي"

الله يحفظك لنا ويخليك ويغفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر

ويرضى عنك ويرضيك ويعينك ويفتح أبواب الخير كلها بويهك

والله لا يغير علينا يا رب

"وخمسة وخميسة بعين العدو وإللي ما يصلي على النبي"

شكر وكلمات خاصة

........

إلى منال:

جذبتني إليك طيبتك وأخلاقك وخفة دمك التي نستشفها وبكل بساطة من بوستاتك وتعليقاتك

أشكرك ومن كل قلبي على مكالمتك ... التي أتت في وقت كنت في أمس الحاجة إلى تنبيه وتذكير بأهمية الطيبة وأن على الإنسان أن يمد

يده لغيره ويحاول ولو بكلمة حلوة والتفاتة بسيطة أن يدخل السعادة إلى قلبه

تشرفنا والله يدوم المعرفة

شكرا يا منال من كل قلبي والله لا يحرمنا من هالتواصل

والله يفيض عليك من خيره ويحفظك في نفسك وأهلك :))


إلى مناير:

ثقتك بنفسك وقوة شخصيتك وأدبك الجم تخرج إلينا حية من كلماتك ... أشكرك على ثقتك فيني وأشكرك على الدخول في عالمي الخاص

فقد أعدت إلي أمور كانت مدفونة وكنت ضائعة دونها وتشرفت كثيرا بمعرفتك ... لقد أعدت إكتشاف نفسي من خلالك وخلال غيرك

حفظك الله ورعاك وأدام المعرفة

تسلمين يا مناير ومشكورة على كلامك الرائع وإن شاءالله أكون أحسن مما تظنين :)

ولو سمحت أكملي سلسلة بو سالم فاميلي فقد إشتقت لهذه العائلة الغريبة :))


إلى زوز:

يا زوز يا زوز... عليك خفة دم وعفوية ماشاءالله تدخل القلب كالصاروخ... أشكرك على كل بسمة رسمتيها على وجهي

وعلى تواصلك "البطيء أحيانا" ولكن مشكووور دائما وأشكرك على سؤالك عنا واهتمامك وتسلمين تسلمين تسلمين على كلامك الطيب

والله لا يحرمنا يا زوز من هالمعرفة

شكرا من القلب :))

إلى غربة وطن:

خفة دم وطيبة وروح منطلقة وأخلاق عالية .... مرحب بك دوما لدينا ... أشكرك على كلماتك التي تدخل القلب وعلى اهتمامك وسؤالك

الله يحفظك ويوفقك في دراستك ويزيد في علمك ويردك سالمة غانمة من قلب الحدث إلى قلب الوطن :))


إلى لندني:

أخجلتنا بعرضك المساعدة وتحسين البلوق لا لسبب إلا لطيبتك ورغبة بالمساعدة وعمل شيء ترغب به وتحبه
لقد جاءت هديتك في وقتها وأعدت لي الثقة بالناس .. وأن الإنسان خيرا يعمل خيرا يلقى .. وأن يعمل بما يرضيه ضميره وترضاه نفسه

بارك الله فيك ولك

وشكرا على فونت البانر الجديد الذي يدشن بدايتي الجديدة بالعودة إلى نفسي القديمة :))


إلى سفيد:

الله يكملك بعقلك ويزيد ويبارك لك في عمرك وعلمك يا رب

وشكرا شكرا على إثراء مواضيعنا وإفادتنا

وإنك لم تنسانا من الدعاء عند الزيارة :))


إلى صلاح :

اول من رحب بنا وارانا كرم وضيافة المدونين الله لا يحرمنا من التواصل ومشكووووور على خلقك العالي :))


إلى أبو لطيف :

الغائب حاليا وإن شاءالله يكون المانع خيراً.... أشكر لك متابعتك الدائمة ودعواتك الطيبة ...

فقد كان لك دورا في إستعادتي الثقة في هذا المجتمع ولأسباب احتفظ بها حاليا لنفسي :)

وإلى إستكانة ودبي وبنت سيف وأوروس وتراب الكويت وسيكرت ومحسد وحلم والريس "عطني ولعة" وحمد :

أشكركم وبحرارة على ترحيبكم الدائم وكلماتكم المشرفة ودعواتكم الطيبة

وإن شاءالله أكون دوما عند حسن ظنكم بي :))


و إلى كل من سأل وترك تعليقا بكلمة حلوة أو دعوة من الله لنا بالتوفيق أشكركم
فكل كلمة سطرتموها تركت أثرا طيبا في قلبي وكان لها دورا في صراعي مع نفسي
بارك الله فيكم ولكم..


"مو عاجبني أسلوب البوست.. ولكن لا زلت أعاني من الإرهاق الفكري والعقلي.. فاعذروني"

وأقول وبصدق نية إن شاءالله :

"اللهم إغفر لكل من أخطأ في حقي أو أساء إلي أو اغتابني أو تحامل علي ولكل من أسأت أو أخطأت إليه أو اغتبته أو تحاملت عليه .. غائبا كان أو حاضرا .. حيا كان أو ميتا "

ودمتم بحفظ الله ورعايته ولا تنسونا من الدعاء

Thursday, October 9, 2008

حان وقت المواجهة

بسم الله الرحمن الرحيم





أعلم أننا قد إختفينا فجأة .. وأشكر كل من سأل عنا :)) الله يسلمكم ويحفظكم من كل شر ..



فبعد العيد, الله يعيده علينا وعليكم بالخير ... ولوية اليهال ووناستهم

بدأت الدراسة بشكل جدي وحاولنا التأقلم مع دوام ما بعد شهر رمضان والحمدلله الأمور تسير على ما يرام.

الله يسلمكم يانج مشغول ما بين عمله الطويل وبين الإستعدادات الإدارية لحملة الحج .. الله يكتب لنا وإياكم حج بيته الحرام

فهو لا يملك وقتا لنفسه, وسيمتد ذلك إلى أن ينتهي موسم الحج ..

أما أنا فقد كنت مشغولة مع نفسي ..........

فقد كانت نفسي ولفترة طويلة, تطالبني بأمور كثيرة وتدعوني لتصفية حساباتنا القديمة ووعودنا المنسية ومناقشة خلافاتنا الجذرية.

ولكني تجاهلتها طوال هذه المدة .. إلى أن علا صوتها بحيث أصبح من الصعب على أن أسمع أي صوت غير صوتها أو أفكر بأي أمر بدون تشويش منها ...

ووصلت الأمور بأني أصبحت كالمشلولة لا أستطيع أن أتحكم بأموري دون تدخلها

عندها قررت أن أستسلم لطلباتها وألبي دعوتها للمواجهة..

وأتضح لنا أن الأمر يحتاج إلى تنازلات من الطرفين وإلتزامات وغيرها الكثير.... وهي أمور لن نصل إليها إلابعد أن نقضي على نقاط الخلاف التي إمتدت وتفاقمت إلى أن وصل الأمر إلى ما هو عليه.

وبعد شد وجذب وعتاب ونقاشات وحوارات مطولة .....قررنا أن نتفرغ لمواجهة مشاكلنا والوصول إلى حل دون تدخل مؤثرات خارجية.

والظاهر أن الأمر سيطول نوعا ما ...

وهنا أعلن عن بدء إجازتي التدوينية رسميا ..ومن بعدها راحة بسيطة أستجمع بها أفكاري وأتأقلم مع أي تغيير ينتج عن لقاءاتنا أنا ونفسي.

ولكن ذلك لا يمنع أن نقرأ ونعلق على المدونات العزيزة علينا, التي أشتقنا إليها وإلى ناسها كثيراً .

إليكم منا أجمل تحية

والله لا يبليكم بنفس عنيدة وراسها يابس

ودمتم بألف خير وسلام

Monday, September 29, 2008

عساكم من عواده !!!

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين ومن والاهم إلى يوم الدين


مع تطور علم الفلك والتكنولوجيا الحديثة.. لا زال عالمنا العربي والإسلامي غير قادر على الإتفاق على يوم العيد
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وبما إن العيد توزع على مدى يومين أو ثلاث
فبوست اليوم مقسم على مراحل

ليوم التاسع والعشرين والثلاثين

عادة يتم ختم القرآن فيهما وهذا دعاء موجزعن أمير المؤمنين( صلوات الله وسلامه عليه) بعد ختم القرآن:
" اَللّـهُمَّ اشْرَحْ بِالْقُرْآنِ صَدْري وَاسْتَعْمِلْ بِالْقُرآنِ بَدَني، وَنَوِّرْ بِالْقُرآنِ بَصَري، وَاَطْلِقْ بِالْقُرآنِ لِساني، وَاَعَنّي عَلَيْهِ ما اَبْقَيْتَني، فَاِنَّهُ لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إلاّ بِكَ"

وإن شاءالله نتخذ من قراءة القرآن عادة طوال السنة ولا نهجره حتى شهر رمضان القادم




ويستحب أن يدعو الصائم أيضاً بهذا الدّعاء المروي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في آخر ليلة من شهر رمضان :

"اَللّـهُمَّ اِنِّي اَسْاَلُكَ اِخْباتَ الُْمخْبِتينَ، وَاِخْلاصَ الْمُوقِنينَ، وَمُرافَقَةَ الاَْبْرارِ، وَاسْتِحْقاقَ حَقائِقِ الاِيمانِ، وَالْغَنيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ، وَالسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ اِثْم، وَوُجُوبَ رَحْمَتِكَ، وَعَزآئِمَ مَغْفِرَتِكَ، وَالْفَوْزَ بِالْجَنَّةِ وَالنَّجاةَ مِنَ النّارِ "

وأن يرفع الصائم يديه ليلة العيد بعد صلاة المغرب بهذا الدعاء :

"اللهُ اَكْبَرُ اللهُ اَكْبَرُ لا اِلـهَ إلاّ اللهُ وَاللهُ اَكْبَرُ، اللهُ اَكْبَرُ وَللهِ الْحَمْدُ، الْحَمْدُ للهِ عَلى ما هَدانا وَلَهُ الشُّكْرُ على ما اَوْلانا "

ولا ننسى أحبائنا دعاء وداع شهر رمضان في البوست السابق

وبعد غسل العيد وقبل التوجه للصلاة هناك دعاء له فضل كبير مروي عن الإمام الباقر (ع):

"اَللّـهُمَّ مَنْ تَهَيَّأَ في هذَا الْيَوْمِ اَوْ تَعَبَّأَ اَوْ اَعَدَّ وَاسْتَعَدَّ لِوِفادَة اِلى مَخْلُوق رَجاءَ رِفْدِهِ وَنَوافِلِهِ وَفَواضِلِهِ وَعَطاياهُ، فَاِنَّ اِلَيْكَ يا سَيِّدي تَهْيِئَتي وَتَعْبِئَتي وَاِعْدادي وَاسْتِعْدادي رَجاءَ رِفْدِكَ وَجَوائِزِكَ وَنَوافِلِكَ وَفَواضِلِكَ وَفَضائِلِكَ وَعَطاياكَ، وَقَدْ غَدَوْتُ اِلى عيد مِنْ اَعْيادِ اُمَّةِ نَبيِّكَ مُحَمَّد صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ وَعَلى آلِهِ، وَلَمْ اَفِدْ اِلَيْكَ الْيَوْمَ بِعَمَل صالِح اَثِقُ بِهِ قَدَّمْتُهُ، وَلا تَوَجَّهْتُ بِمَخْلُوق اَمَّلْتُهُ، وَلكِنْ اَتَيْتُكَ خاضِعاً مُقِرّاً بِذُنُوبي وَاِساءَتي اِلى نَفْسي، فَيا عَظيمُ يا عَظيمُ يا عَظيمُ اِغْفِرْ لِيَ الْعَظيمَ مِنْ ذُنُوبي، فَاِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ الْعِظامَ إلاّ اَنْتَ يا لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ، يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ ."
ولا تنسونا من صالح الدعاء

ونحن بمناسبة عيد الفطر السعيد نتمنى لجميع السكان والقاطنين في حي المدونات السايبيري
صياما مقبولا وذنبا مغفورا ودعاءاً مستجابا

عيدكم مبارك متى ما كان وعساكم من العايدين والفايزين

وهذا تصميم فرايحي بمناسبة العيد :))))



وبما أن أغلبية المدونون طلبوا عيادي فها نحن نلبي الطلبات ونقدم لكم عيادي سايبيرية :)



وللمتواجدون خارج الكويت راعينا اختلاف العملات فكل واحد ياخذ العملة إللي تناسبه " مع إننا لا ننصح فالدولار طايح حظه "



تحديث

وهذا الباوند حق بعض الناس لا يزعلون علينا :)))))



والله الله في صلة الرحم والتزاور

والله يعود هالشهر الفضيل علينا وعليكم بالخير واليمن والبركة
والله يديم الأعياد والأفراح على الكويت ويحفظها من شر كل حاسد وظالم وطاغية وحرامي وطائفي وإرهابي وغبي وتافه ومرتشي وبليد ومصلحجي وملعلع وأناني
وإذا نسينا شر ذكرونا

وإذا غلطنا بحق أحد أو ضايقنا أحد فسامحونا

اللهم تقبل منا ومنهم صيامنا وصالح الأعمال وأطيبها وإغفر لنا ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات برحمتك يا أرحم الراحمين

"اَللّـهُمَّ هذا شَهْرُ رَمَضانَ الَّذي اَنْزَلْتَ فيهِ الْقُرْآنَ، وَقَدْ تَصَرَّمَ وَاَعُوذُ بِوَجْهِكَ الْكَريمِ يا رَبِّ أنْ يَطْلُعَ الْفَجْرُ مِنْ لَيْلَتي هذِهِ، اَوْ يَتَصَرَّمَ شَهْرُ رَمَضانَ وَلَكَ قِبَلي تَبِعَةٌ اَوْ ذَنْبٌ تُريدُ اَنْ تُعَذِّبَني بِهِ يَوْمَ اَلْقاكَ ."

ومن العايدين والفايزين
:)))))

Sunday, September 28, 2008

في وداع شهر رمضان الفضيل

بسم الله الرحمن الرحيم
ها قد أوشك شهر الخير والبركة أن ينقضي
وقبل إنتهائه نطلب من الله عز وجل أن يغفر لنا تقصيرنا وإسرافنا على أنفسنا وأن يتقبل منا صيامنا وصالح أعمالنا.
وفي إستقبال العيد وهو باللغة : اسم لما عاد من شيء في وقت معلوم .
يقع العيد في اليوم الأوّل من شهر شوّال وهو يوم عظيم وله فضل كبير، وهو يوم عيد الفطر .
اليوم الذي يعلن فيه الإنسان المؤمن انتصاره على شهواته وغرائزه ، فهو يوم الرحمة ، لأنّ الله يرحم به عباده ، وسمّاه الرسول ( ص) بيوم الجوائز ، عندما قال لجابر الأنصاري ( رضي الله عنه ) :( إذا كان أوّل يوم من شوّال ، نادى منادٍ : أيُّها المؤمنون أُغدوا إلى جوائزكم ) .
ثمّ قال : ( يا جابر جوائز الله ليست كجوائز هؤلاء الملوك ) .
ثمّ قال : ( هو يوم الجوائز ، فينبغي أن يكون الإنسان يوم عيد الفطر خاشعاً خاضعاً ، راجياً لقبول صومه وعبادته في شهر رمضان ، خائفاًَ وجلاً من حرمانه وَردّه ) .
إن الله سبحانه وتعالى حين فرض علينا الصيام كرمنا وفضلنا على بقية الأمم لما لصيام هذا الشهر الفضيل من جوائز يتحصل عليها المؤمن.
ويجب التذكير إن هذه الجوائز من الله أكرم الأكرمين مالك الملك رب السماوات والأرض الرحمن الرحيم ... لا من ملك دنيا ومال فان.
وهنا نضع بين أيديكم حديثين فيهما تبشير للصائمين ....
عن الإمام الباقر عليه السلام أنه قال : "إن لله تعالى ملائكة موكلين بالصائمين يستغفرون لهم في كل يوم من شهر رمضان الى آخره ، وينادون الصائمين كل ليلة عند إفطارهم : إبشروا عباد الله فقد جعتم قليلا وستشبعون كثيرا بوركتم وبورك فيكم ، حتى إذا كان آخر ليلة من شهر رمضان نادوا : ابشروا عباد الله غفر لكم ذنوبكم وقبل توبتكم فانظروا كيف تكونون فيما تستأنفون" .
وعن ابن عباس قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول :
" قال الله عز وجل "كل عمل ابن آدم هوله غير الصيام فهو لي وأنا اجزى به والصيام جند العبد المؤمن من النار يوم القيامة كما يقي أحدكم سلاحه في الدنيا ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله عز وجل من ريح المسك وان للصائم فرحتين حين يفطر فيطعم ويشرب, وحين يلقاني فادخله الجنة" .".
اللهم تقبل منا صيامنا وأجرنا نارك وادخلنا جنانك برحمتك يا أرحم الراحمين.
نذكر أنفسنا قبل الغير أن لا نغفل وننشغل بعيد الدنيا عن عيد الآخرة في آخر ليالي هذا الشهر لما فيها من فضل عظيم, فلندعو الله أن يغفر لنا ويبارك لنا صيامنا وأعمالنا وأن يعيده علينا بالخير واليمن والبركة....
ويستحب الدعاء لوداع الشهر في آخر ليلة منه .. وقد ورد ذكر العديد من الأدعية الخاصة لوداعه..
وهذا دعاء الإمام الصادق (ع) لوداع شهر رمضان:
"اللّـهُمَّ اِنَّكَ قُلْتَ في كِتابِكَ الْمُنْزَلِ (شَهْرُ رَمَضانَ الَّذي اُنْزِلَ فيهِ الْقُرْآنُ) وَهذا شَهْرُ رَمَضانَ وَقَدْ تَصَرَّمَ فَاَسْأَلُكَ بِوَجْهِكَ الْكَريمِ وَكَلِماتِكَ التّامَّةِ اِنْ كانَ بَقِيَ عَليَّ ذَنْبٌ لَمْ تَغْفِرْهُ لي اَوْ تُريدُ اَنْ تُعَذِّبَني عَلَيْهِ اَوْ تُقايِسَني بِهِ اَنْ يَطْلَعَ فَجْرُ هذِهِ اللَّيْلَةِ اَوْ يَتَصَرَّمَ هذَا الشَّهْرُ اِلاّ وَقَدْ غَفَرْتَهُ لي يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ، اللّـهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ بِمَحامِدِكَ كُلِّها اَوَّلِها وَآخِرِها ما قُلْتَ لِنَفْسِكَ مِنْها وَما قالَ الْخَلاَئِقُ الْحامِدُونَ الُْمجْتَهِدُونَ الْمَعْدُودُونَ الْمُوَفِّرُونَ ذِكْرَكَ وَالشُّكْرَ لَكَ، الَّذينَ اَعَنْتَهُمْ عَلى اَداءِ حَقِّكَ مِنْ اَصْنافِ خَلْقِكَ مِنَ الْمَلائِكَةِ الْمُقَرَّبينَ وَالنَّبِيّينَ وَالْمُرْسَلينَ، وَاَصْنافِ النّاطِقينَ وَالْمُسَبِّحينَ لَكَ مِنْ جَميعِ الْعالَمينَ، على اِنَّكَ بَلَّغْتَنا شَهْرَ رَمَضانَ وَعَلَيْنا مِنْ نِعَمِكَ وَعِنْدَنا مِنْ قِسَمِكَ وَاِحْسانِكَ وَتَظاهُرِ امْتِنانِكَ فَبِذلِكَ لَكَ مُنْتَهَى الْحَمْدِ الْخالِدِ الدّائِمِ الرّاكِدِ الُْمخَلَّدِ السَّرْمَدِ الَّذي لا يَنْفَدُ طُولَ الاَْبَدِ جَلَّ ثَناؤُكَ اَعَنْتَنا عَلَيْهِ حَتّى قَضَيْتَ عَنّا صِيامَهُ وَقِيامَهُ مِنْ صَلاةٍ وَما كانَ مِنّا فيهِ مِنْ بَرٍّ اَوْ شُكْرٍ اَوْ ذِكْرٍ، اللّـهُمَّ فَتَقَبَّلْهُ مِنّا بِاَحْسَنِ قَبُولِكَ وَتَجاوُزِكَ وَعَفْوِكَ وَصَفْحِكَ وَغُفْرانِكَ وَحَقيقَةِ رِضْوانِكَ حَتّى تُظَفِّرَنا فيهِ بِكُلِّ خَيْرٍ مَطْلُوبٍ وَجَزيلِ عَطاءٍ مَوْهُوبٍ وَتُوقِيَنا فيهِ مِنْ كُلِّ مَرْهُوبٍ اَوْ بَلاَءٍ مَجْلُوبٍ اَوْ ذَنْبٍ مَكْسُوبٍ، اللّـهُمَّ اِنّى اَسْاَلُكَ بِعَظيمِ ما سَاَلَكَ بِهِ اَحَدٌ مِنْ خَلْقِكَ مِنْ كَريمِ اَسْمائِكَ وَجَميلِ ثَنائِكَ وَخاصَّةِ دُعائِكَ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاَنْ تَجْعَلَ شَهْرَنا هذا اَعْظَمَ شَهْرِ رَمَضانَ مَرَّ عَلَيْنا مُنْذُ اَنْزَلْتَنا اِلَى الدُّنْيا، بَرَكَةً فى عِصْمَةِ ديني وَخَلاصِ نَفْسي وَقَضاءِ حَوائِجي وَتُشَفِّعَني فى مَسائِلي وَتَمامِ النِّعْمَةِ عَلى وَصَرْفِ السّوءِ عَنّي وَلِباسِ الْعافِيَةِ لي فيهِ، وَاَنْ تَجْعَلَني بِرَحْمَتِكَ مِمَّنْ خِرْتَ لَهُ لَيْلَةَ الْقَدْرِ وَجَعَلْتَها لَهُ خَيْراً مِنْ اَلْفِ شَهْرٍ في اَعْظَمِ الاَْجْرِ وَكَرائِمِ الذُّخْرِ وَحُسْنِ الشُّكْرِ وَطُولِ الْعُمْرِ وَدَوامِ الْيُسْرِ، اللّـهُمَّ وَأَسْأَلُكَ بِرَحْمَتِكَ وَطَولِكَ وَعَفْوِكَ وَنَعْمائِكَ وَجَلالِكَ وَقَديمِ اِحْسانِكَ وَاِمْتِنانِكَ اَنْ لا تَجْعَلَهُ آخِرَ الْعَهْدِ مِنّا لِشَهْرِ رَمَضانَ حَتّى تُبَلِّغَناهُ مِنْ قابِلٍ عَلى اَحْسَنِ حالٍ وَتُعَرِّفَني هِلالَهُ مَعَ النّاظِرينَ اِلَيْهِ وَالْمُعْتَرِفينَ لَهُ في اَعْفى عافِيَتِكَ وَاَنْعَمِ نِعْمَتِكَ وَاَوْسَعِ رَحْمَتِكَ وَاَجْزَلِ قِسَمِكَ يا رَبِّي الَّذي لَيْسَ لي رَبٌّ غَيْرُهُ لا يَكُونُ هذَا الْوَداعُ مِنّي لَهُ وَداعُ فَناءِ وَلا اخِرَ الْعَهْدِ مِنّي لِلِقاءِ حَتّى تُرِيَنيهِ مِنْ قابِلٍ في اَوْسَعِ النِّعَمِ وَاَفْضَلِ الرَّجاءِ وَاَنَا لَكَ عَلى اَحْسَنِ الْوَفاءِ اِنَّكَ سَميعُ الدُّعاءِ اللّـهُمَّ اسْمَعْ دُعائي وَارْحَمْ تَضَرُّعي وَتَذَلُّلي لَكَ وَاسْتِكانَتي وَتَوَكُّلي عَلَيْكَ وَاَنَا لَكَ مُسَلِّمٌ لا اَرْجُو نَجاحاً وَلا مُعافاةً وَلا تَشْريفاً وَلا تَبْليغاً اِلاّ بِكَ وَمِنْكَ وَامْنُنْ عَلَيَّ جَلَّ ثَناؤُكَ وَتَقَدَّسَتْ اَسْمائُكَ بِتَبْليغي شَهْرَ رَمْضانَ وَاَنَا مُعافىً مِنْ كُلِّ مَكْرُوهٍ وَمَحْذُورٍ مِنْ جَميعِ الْبَوائِقِ، اَلْحَمْدُ للهِ الَّذي اَعانَنا عَلى صِيامِ هذَا الشَّهْرِ وَقِيامِهِ حَتّى بَلَّغَني آخِرَ لَيْلَةٍ مِنْهُ ."
تقبل الله منكم صيامكم وقيامكم وصالح أعمالكم وأعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركة .

Sunday, September 21, 2008

من وصايا أمير المؤمنين (ع) إلى أولاده

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير الخلق سيدنا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين وأصحابه المنتجبين ومن والاهم إلى يوم الدين
حين كان الأمام علي (ع) على فراش الموت يصارع السم الذي تغلل إلى جسمه جراء ضربة سيف إبن ملجم الشقي , لم يكن لسانه عليه السلام يلهج في غير الدعاء وذكر الله ونصح من حوله بأمور الدين.
وكان عليه السلام يوصي أولاده بدينهم وأخلاقهم ويوصيهم بالإسلام ويذكرهم بوصايا رسول الله (ص)
وتخليدا لكلمته وسيرته ومكانته نضع بين أيديكم بعض من وصاياه عليه السلام إلى أولاده:
" وأوصيك يا بنيَ بالصلاة عند وقتها, والزكاة في أهلها عند محلها, والصمت عند الشبهة, والإقتصاد في العمل, والعدل في الرضا والغضب, وحسن الجوار, وإكرام الضيف, ورحمة المجهود وأصحاب البلاء, وصلة الرحم, وحب المساكين ومجالستهم, والتواضع فإنه من أفضل العبادة, وقصر الأمل, واذكر الموت, وازهد في الدنيا فإنك رهن موت وغرض بلاء وطريح سقيم.
وأوصيك بخشية الله في سرائرك وعلانيتك, وأنهاك عن التسرع في القول والفعل, واذا عرض شيء من أمر الآخرة فابدأ به, واذا عرض شيء من أمر الدنيا فتأنه حتي تصيب رشدك فيه, وإياك ومواطن التهمة والمجلس المظنون به السوء, فإن قرين السوء يغير جليسه...
وكن لله يا بني عاملا , وبالمعروف آمرا وعن المنكر ناهيا, وآخ الأخوان في الله, وأحب الصالح لصلاحه, ودار الفاسق عن دينك وابغضه بقلبك وزايله بأعمالك لئلا تكون مثله .
وإياك والجلوس في الطرقات, ودع الممارات ومجارات من لا عقل له ولا علم, واقتصد يا بني في معيشتك, واقتصد في عبادتك, وعليك بالأمر الدائم الذي تطيقه, والزم الصمت تسلم, وقدِم لنفسك تغنم, وتعلَم الخير تعلم وكن لله ذاكرا على كل حال, وارحم من أهلك الصغير ووقر الكبير".
السلام عليك يا أمير المؤمنين حين ولدت, وحين استشهدت وحين تبعث حيا
قال رسول الله (ص) :" أنا مدينة العلم وعلي بابها ، فمن أراد العلم فليأتها من بابها "
تقبل الله صيامكم وقيامكم وصالح أعمالكم
" اللهم ثبتنا على دينك ما أحييتنا, ولا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا .. وهب لنا من لدنك رحمة, إنك أنت الوهاب"
"اللهم إغفر لي ولوالدي وارحمهما كما ربياني صغيرا, اللهم إغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات برحمتك يا أرحم الراحمين, اللهم تقبل منا أعمالنا وأصلح لنا أمورنا واستجب لنا إنك أنت السميع المجيب"

Saturday, September 20, 2008

لماذا لا نتخلق بأخلاقهم ؟؟؟؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاهم إلى يوم الدين

المشهور بين العلماء أن سيد الأوصياء أمير المؤمنين (ع) ضرب بيد أشقى الناس إبن ملجم المرادي, في الليلة التاسعة عشرة من شهر رمضان سنة أربعين للهجرة عند الفجر, وفاضت روحه الشريفة إلى رياض القدس والجنان بعد ذهاب ثلث الليل من ليلة الحادي والعشرين من شهر رمضان الكريم, وكان عمره الشريف آنذاك ستا وستين سنة.
وقد أخبره رسول الله (ص) مرارا عن استشهاده على يد إبن ملجم .
وقد سئل (ع) حين مرة : إن إبن ملجم يقتلك فلم لا تقتله؟.


فرد عليه السلام :" إن الله تعالى لا يعذِب العبد حتى يقع منه المعصية"

في طريقه (ع) إلى صلاة الفجر كان يشد أزره ويقول:
أشدد حيازيمك للموت فإن الموت لاقيكا
ولا تجزع من الموت اذا حلَ بناديكا
ولا تغتر بالدهر وان كان يؤاتيكا
كما أضحكك الدهر كذاك الدهر يبكيكا
.

وبعد أن قام إبن ملجم بضرب الإمام علي بن أبي طالب (ع) على رأسه الشريف , جاء إليه إبنه الحسن عليه السلام , وكانوا قد قبضوا على إبن ملجم.. وأتوا به إلى الإمام.


فقال له الإمام علي (ع) وهو ينزف وبإنكسار صوت:
"يا هذا لقد ارتكبت أمرا عظيما وخطئاً جسيما, أبئس الإمام كنت لك حتى جازيتني بهذا الجزاء؟ ألم أكن شفيقا عليك وآثرتك على غيرك وأحسنت إليك وزدت في إعطائك؟ ألم يكن يقال لي فيك كذا وكذا, فخليت لك السبيل ومنحتك عطائي, وقد كنت أعلم أنك قاتلي لا محالة؟ ولكن رجوت بذلك الإستظهار من الله تعالى وعل أن ترجع عن غيك, فغلبت عليك الشقاوة فقتلتني يا شقي الأشقياء."
ثم التفت إلى إبنه الحسن (ع) وقال له : " ارفق يا ولدي بأسيرك وارحمه, وأحسن إليه وأشفق إليه, ألا ترى الى عينيه قد طارتا في أم رأسه. وقلبه يرتجف خوفا ورعبا وفزعا".
ر د عليه الإمام الحسن (ع) : "لقد قتلك وأفجعنا فيك وأنت تأمرنا بالرفق فيه؟"
قال له الإمام علي (ع): " نعم يا بني !! نحن أهل البيت لا نزداد على المذنب إلينا إلا كرما وعفوا , والرحمة والشفقة من شيمتنا لا من شيمته, بحقي عليك أطعمه يا بني مما تأكل, واسقه مما تشرب, فإن أنا متُ فاقتص منه ولا تحرقه بالنار, ولا تمثل بالرجل, فإني سمعت رسول الله (ص) يقول:" إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور"
وإن أنا عشت فأنا أولى بالعفو عنه, وأنا أعلم بما فعل به, فنحن أهل البيت لا نزداد على المذنب إلينا إلا عفواوكرما".

السلام عليك يا أمير المؤمنين حين ولدت, وحين استشهدت, وحين تبعث حيا

.......................

هذا خلق رسول الله (ص) وهذا خلق أهل بيته (ع) خلقهم من خُلقه..
فأين نحن من خلقهم وعلمهم وامتثالهم لأوامر الله والعمل بدينه الحق..
أين نحن مما تركه لنا رسول الله (ص) من إرث عظيم.....
أين تطبيقنا لأبسط تعاليم ديننا !!
لكل من ينادي بالعدل والعدالة ....التي عُمِيَت
لكل من يطالب بالوحدة والمساواة ...التي وُئِدَت
لكل من يطالب بالخلق والأخلاق .... التي ضُيِعَت
الكل ينادي بالتطبيقات والأخلاقيات الإجتماعية والإنسانية المفقودة منا.... ويطالب باسترجاع وإحياء أمور هي من أساس ديننا الحنيف ..


أقول لي ولكم .. هل توقفنا لنسأل أنفسنا ما الذي حصل؟؟ وكيف آل بنا الوضع إلى ما هو عليه الآن؟!؟
لقد أخطأنا خطئا جسيما حين ابتعدنا عن خلق وتعاليم وسيرة سيدنا محمد (ص) وسيرة أهل بيته الأطهار..
فإن كلامهم نور وعلمهم نور وأفعالهم نور وكله من نور نبينا المصطفى (ص)
هذا هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ... إنه يأمر بالرفق بقاتله والعدل إليه . وإنها لمكارم الأخلاق...


أفلا نتعظ من سيرهم جميعا (ع)؟!؟
ألا نفيق ونتخلق بخلقهم وأخلاقهم (ع)؟!؟
ما علينا سوى أن نفتح كتابا ونقرا أحاديثهم بعقولنا...
وندرس سيرتهم بقلوبنا وسنرى تأثيره بالتأكيد على حياتنا وعلى من حولنا...
وستتولد لدينا البصيرة التي ستقودنا إلى إنتشال أنفسنا ومجتمعنا من الضياع والتخبط ومن الإنحدار الذي نسير إليه.
إنه لا تعمى الأبصار بل تُعمى القلوب التي في الصدور ......
اللهم أصلح لنا نفوسنا وأنر قلوبنا
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا إجتنابه.
..
عظم الله أجورنا وأجوركم
ورحمنا وإياكم
وغفر لنا ولكم ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات .
وتقبل الله صيامكم وقيامكم وطاعاتكم.
..........
"اَللّـهُمَّ اِنّي اَمْسَيْتُ لَكَ عَبْداً داخِراً لا اَمْلِكُ لِنَفْسي نَفْعاً وَلا ضَرّاً، وَلا اَصْرِفُ عَنْها سُوءاً، اَشْهَدُ بِذلِكَ عَلى نَفْسي، وَاَعْتَرِفُ لَكَ بِضَعْفِ قُوَّتي، وَقِلَّةِ حيلَتي، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْجِزْ لي ما وَعَدْتَني وَجَميعَ الْمُؤْمِنينَ وَالْمُؤْمِناتِ مِنَ الْمَغْفِرَةِ في هذِهِ اللَّيْلَةِ، وَاَتْمِمْ عَلَيَّ ما آتَيْتَني فَاِنّي عَبْدُكَ الْمِسْكينُ الْمُسْتَكينُ الضَّعيفُ الْفَقيرُ الْمَهينُ، اَللّـهُمَّ لا تَجْعَلْني ناسِياً لِذِكْرِكَ فيـما اَوْلَيْتَني، وَلا لاِِحْسانِكَ فيـما اَعْطَيْتَني، وَلا آيِساً مِنْ اِجابَتِكَ وَاِنْ اَبْطَأَتَ عَنّي، في سَرّاءَ اَوْ ضَرّاءَ، اَوْ شِدَّة اَوْ رَخاء، اَوْ عافِيَة اَوْ بَلاء، اَوْ بُؤْس اَوْ نَعْماءَ اِنَّكَ سَميعُ الدُّعاءِ ."